Social Tab

Like Facebook

Twitter Feed

ما هو الجديد

ما هو الجديد

أحدث الأخبار

جورد والشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا الكويتية توقعان شراكة استراتيجية لتبني معايير الإستدامة "جي ساس"

قامت "جورد"، بتوقيع اتفاقية تعاون لشراكة استراتيجية مع الشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا (NTEC) والتي تتيح لها نشر ثقافة البناء الاخضر عبر تبني المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة "جي ساس" في دولة الكويت.

إقرأ المزيد

أسئلة مكررة

ما هي المباني الخضراء؟ وما هي فوائدها؟

المباني الخضراء تقلل استهلاك الطاقة والمياه، وتخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الضارة. وعلاوة على ذلك، توفر المباني الخضراء بيئة معيشية أفضل لأنها تحافظ على التوازن البيئي في المناطق العمرانية وتقلل تكاليف التشغيل والصيانة.

ما هو تأثير المباني التقليدية على مستويات استهلاك الطاقة والمياه 

ما هو تأثير المباني التقليدية على مستويات استهلاك الطاقة والمياه وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون؟

بناء على أحدث الدراسات العالمية المتاحة:

  •    تستهلك المباني 40% من الطاقة الكهربائية المُنتجة. وعلى المستوى الاقليمي ، تتمتع دول مجلس التعاون الخليجي بأعلى معدل استهلاك للطاقة الكهربائية للفرد الواحد في العالم .
  • وعلى المستوى العالمي، تصدر المباني 11% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون؛ وعلى المستوى الاقليمي ، تتمتع دول مجلس التعاون الخليجي بأعلى معدل لانبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون للفرد الواحد مقارنة ببقية دول العالم
  • تستهلك المباني 12% من إجمالي إنتاج المياه العذبة. وعلى المستوى الاقليمي ، تعتبر دول مجلس التعاون الخليجي من افقر دول في العالم فيما يتعلق بتوافر المصادر الطبيعية للمياه العذبة حيث يعتمد السكان في المنطقة وبنسبة 100%، على المياه المحلاة التي تُعالج باستخدام الوقود الهيدروكربوني (محطات التحلية) .

ما هي الفوائد المباشرة لتطبيق منظومة جي ساس؟

تطبيق منظومة جي ساس سيعود بالنفع بشكل مباشر وغير مباشر ، وعلى المديين القريب والبعيد . على سبيل المثال، تشير الدراسات إلى إمكانية توفير 40% من استهلاك الطاقة الكهربائية، و30% من استهلاك المياه العذبة، ووفرا بمقدار 50-70% من إجمالي النفايات العامة عن طريق إعادة التدوير.

ما هي أهداف الأمم المتحدة للحفاظ على التوازن البيئي العمراني؟

في كوبنهاغن في عام 2009، قدمت مبادرة برنامج الأمم المتحدة للبيئة بشأن المباني المستدامة والمناخ (UNEP SBC) توصياتها التي تلزم البلدان النامية يوضع برنامج وطني يوثق الجهود التي تبذلها هذه البلدان لخفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون وتقليل استهلاك الطاقة. وينبغي أن تتيح البلدان المتقدمة خبراتها ودعمها للبلدان النامية، وخاصة لوضع الأدوات والمعايير التي يمكن استخدامها لتحقيق الأهداف المذكورة أعلاه. وتعد منظومات تقييم الاستدامة ( جي ساس كمثال لها ) التي وضعتها العديد من البلدان النامية، هي الأدوات الأكثر فعالية حيث تساعد على رصد أحدث التطورات والتغييرات التي تحدث في انبعاثات الكربون الضارة وفي تقليل استهلاك الطاقة.

ما هي منظومة تقييم استدامة المباني الخضراء؟

منظومة تقييم استدامة المباني الخضراء هي مجموعة من أدوات القياس العملية التي تستخدم كمعايير لتصميم وتشييد وتشغيل المباني بغية تحقيق الفوائد الأيكولوجية وفوائد الاستدامة. وهناك أكثر من 40 منظومة لتقييم الاستدامة في جميع أنحاء العالم، وضعتها البلدان المتقدمة. وتم تطوير منظومات تقييم الاستدامة بواسطة إما هيئات حكومية (كما في اليابان) أو هيئات غير حكومية (كما هو الحال في الولايات المتحدة الأمريكية). وتحقق هذه التطوير بالتنسيق مع مراكز الأبحاث المتخصصة ومراكز الخبرة.

ما هي المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس)؟

المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس) هي منظومة متكاملة لتقييم الاستدامة سواء على مستوى المباني بمختلف انواعها أو على مستوى البنية التحتية والتخطيط الحضري . كما انها تشمل جميع مراحل تطوير المشروع العقاري بدءا من التصميم ، ومرورا بالتشييد ، وانتهاءا بالتشغيل . كما أنها تتميز عن بقية المنظومات العالمية بوجود أدلة لتقييم أنواعا خاصة من المنشات طورت من قبل جي ساس مثل نظام تقييم الملاعب المكيفة المفتوحة ونظام تقييم محطات القطارات ونظام تقييم المساجد . وتشمل منظومة جي ساس ما يلي:

(1) أدلة إرشادات التصميم

(2) أدوات المقارنة المرجعية عالية الأداء ،

(3) نظام حوكمة آلي قائم على معايير موضوعية بما يتماشى مع أحدث المواصفات الفنية العالمية.

وبناء على ذلك، تعد منظومة جي ساس المنظومة المتكاملة الوحيدة لتقييم الاستدامة التي تم تطويرها في الشرق الأوسط القادرة على ريادة ممارسات البناء الاخضر والتجاوب مع معطيات المنطقة الخاصة .

 

كيف تم تطوير المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس)؟

استغرقت المرحلة الاولى لتطوير المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس) 3 أعوام تقريبا في الفترة 2007-2009 م . وتم تطويرها عبر ثلاث طرق رئيسية:

  • تشكيل فرق فنية متخصصة تضم كبار الخبراء والمتخصصيين من أرقى معاهد الأبحاث العالمية العاملة في هذا المجال
  • تشكيل مجلس استشاري يضم خبراء عالميين في تطوير منظومات الاستدامة من ثمانية بلدان متقدمة لتقديم التوجيه والإشراف على الفرق الفنية طوال عملية الإعداد
  • تشكيل فرق دعم محلية مكونة من المنظمة الخليجية والجهات الحكومية وممارسين من القطاع الخاص لتقديم الدعم في المسائل المتعلقة بالمدخلات البيئية المحلية

 

لماذا تم تطوير المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس) كمنظومة مستقلة لتقييم الاستدامة؟

لدى البدء بتطوير المنظومة تم الاخذ بعين الاعتبار للعديد من الموجهات على النحو التالي : 

  • تعزيز الهوية العمرانية للمنطقة؛ حيث أن جميع منظومات تقييم الاستدامة المستوردة - بدون استثناء - لا تشجع أولا تعنى بالمحافظة على الهوية المعمارية للمنطقة ، وفي المقابل تولي منظومة جي ساس اعتبار لهذا الجانب.
  • تحقيق الانسجام مع البيئة والمناخ والظروف المحلية؛ حيث تم تطوير جميع منظومات تقييم الاستدامة المستوردة وبدون استثناء دون النظر إلى هذه المدخلات، على النقيض من ذلك تأخذ منظومة جي ساس هذه الظروف في عين الاعتبار.
  • تطبيق منهجية تصميم معايير التقييم وفق متطلبات الاداء الموضوعي ، والذي يمثل النهج السائد الذي اصبحت تتبناه المنظومات الجديدة بخلاف النمط التقليدي الوصفي الذي كان سائدا لدى تطوير الانظمة السابقة.
  • تحقيق المرونة وضبط الجودة اللازمين لتعديل مكونات المنظومة دون الرجوع إلى جهات خارجية تمتلك الحقوق الفكرية بحيث تبقى المنظومة متوافقة ومحدثة بشكل مستمر يتوافق مع المدخلات التشريعية والقانونية والبيئية المتغيرة بسرعة الخاصة بالمنطقة.
  • وبالإضافة إلى ذلك، تتيح استقلالية منظومة جي ساس الفرصة للاستفادة من أفضل الخبرات والنتائج المتاحة لأي منظومة تقييم عالمية دون التقيد بمنظومة واحدة محددة مسبقا.
  • تسهيل عملية تكييف وتعديل المنظومة لتتوافق مع متطلبات اي دولة في المنطقة بما يتلاءم مع ظروفها المحلية واحتياجاتها الخاصة.

كيف سيتم التحديث الدائم عالميا للمنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس)؟

سيتم تحديث المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس) بانتظام بعبر مواكبة المستجدات على الصعيدين العالمي والاقليمي في مجال ممارسات البناء المستدام . كما ستواص المنظمة الخليجية تقديم كافة اشكال الدعم الفني والمهني للهيئات الحكومية وشركات الاستشارات الهندسية والقطاع الخاص والمطورين والمستثمرين الراغبين في تطبيق مفاهيم جديدة ومبادئ فعالة تتعلق بالبناء المستدام . كما يهدف المعهد المنظمة الخليمية  إلى تعزيز التعاون مع بيوت الخبرة العالمية لتطوير معارف جديدة تتعلق بالبناء المستدام. وبالإضافة إلى ذلك، تستخدم منظومة جي ساس أنظمة إلكترونية طورت خصيصا لأتمتة جميع عملياتها الإدارية لتسهيل انجاز تقييم المشاريع بسرعة وكفاءة عالية.

 

كيف تتفق المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس) مع رؤية قطر 2030؟

  • يعد البعد البيئي أحد المحاور الرئيسية لرؤية قطر 2030. وفي الوقت ذاته، يعد هذا البعد المحرك الرئيسي وراء تطوير منظمة جي ساس
  • ولتحقيق اقتصاد متنوع، يعتبر البعد المعرفي الجديد لمنظومة جي ساس فائدة كبيرة بما يتماشى مع رؤية قطر 2030. فمن خلال جي ساس تعمل المنظمة الخليجية على ايجاد قطاع معرفي جديد عبر تأهيل الكوادر الفنية سواء المحلية او الوافدة العاملة في المنظمة وتزويدها بالمهارات والمعارف اللازمة للانخراط في هذا المضمار.
  • كما تلعب منظومة جي ساس دورا اقتصاديا وفنيا هاما في رؤية قطر 2030 حيث سيتيح تطبيق منظومة جي ساس فرصا صناعية واقتصادية جديدة في السوق المحلي والإقليمي فيما يتعلق بالبناء المستدام مثل الطاقة المتجددة ، وإعادة تدوير وتصنيع النفايات ، وتطوير مواد بديلة ،  وتطبيق التقنيات المتقدمة في التحكم الآلي وأتمتة المشاريع . وستعمل كل هذه الجوانب على تسريع خطوات التمنية المستدامة نحو اقتصاد خلق قائم على المعرفة
COPYRIGHT 2019 - Gulf Organisation for Research & Development